الإنســــــــان

الصفحة

 

لأنك وحدك تحمل سرَّكْ

ووحدك تمضي لتجترَّ خوفَكْ

فلاشيً يقدر أن يستبيحَكً ،

إلا ضميركَ ،

لن تستريح.

ستبقىَ وحيداً على التّلِ ،

في الحشدِ ،

في البيتِ  ،

أو في السرير.

ولن تعِرفَ السرَّ حتى الوسادة

فأنت من البدء حتى النهاية

سرابُُ إذا اُقترب الآخرون ‍!