الكتــاب

الصفحة

صديقي الكتاب

ينام في سريري الصغير

يمضي معي

للمدرسة

يسهر في غرفتي

يشغلني بفكرة مما لديه

أغفو إذا تعبت في يديه

 

صديقي الكتاب

يكبر كلما كبرت

أسأله

يسألني

أشغله بفكرة مما لدي

قد نختصم

لكننا لا نفترق

 

أعيده من بعد حين

للمكتبة

أعود كلما سئمت

إليه كي يمتعني

وأمتعه

صديقي الكتاب

ما أروعه !