الدُنيا في غَدِها حُلْوةْ

الصفحة

     

القِنديلُ الفِضيُّ يُضيءُ الظُلْمةَ

وَالنَجْمَةْ

أَبَداً في الأُفْقِِ تَشِعُّ سنا

ما بَيْنَ الغَيْمَةِ والغَيْمةْ

والشمسُ تَصُبُّ الضوءَ لَنا

فَتَبُثُّ الدِفءَ إلى البَذْرَةْ

وَالمَطَرُ القادِمُ مِنْ أَعْلى

يَسقيها، يَجْعَلُها زَهْرَهْ

فَلنَضْحَكْ، هَيّا يا أَطْفالْ

وَلْتَمْلأ أَعيُننَاَ البَسْمَةْ

الدُنيا بُسْتانُ الآمالْ

الدُنيا في غَدِها حُلْوَهْ.

 

       إِنْ سَطَعَ البَرْقُ خِلالَ الَّليْلْ

فارتَجُّتْ ظُلْمَتُهُ هَلَعا

إِنْ قَصَفَ الرَعدْ

واهْتَزَّتْ أَرْكانُ الدُنيا

فَلنَضْحَكْ هيّا يَا أَطْفالْ

الدُنيا مِنْ غَيرِ الأَمْطارْ

لاُ تُنْبِتُ فاكِهَةً حُلْوَهْ.

      

الأَرْضُ صَديقَتُنا الكُبرى

تُعطينا الحِنطَة َوالحَلوى

إِنْ نَهْواها

إِنْ نَزْرَعْها

       شِبراً شِبرا

سََتظَلُّ صَديقَتَنا الكُبرى

 

فَلْنَضْحَكْ، هَيَّا يا أَطْفالْ

الدُنيا مُلْكٌ لِلإِنْسانْ !!