رأي

الصفحة

مما أكتب على الفيسبوك

 

آه أيتها الشجرة.. يا شجرة الزيتون.. يا ليتني كنت شجرة مثلك.فقد كرهت أن أكون من البشر.أريد أن أعمر آلاف السنين مثلك…ومثلك أعطي بلا حدود..لأن الخلود لا يليق إلا بك.. ولا يليق بالبشر الفانين.. التافهين…!!

 

 

الثقافة المعرفية هي آخر ما في اهتمامات العرب..أية كتابة معرفية هامة لا تلقى الاهتمام إلا من القليلين جدا منهم…نحن شعوب أمية في غالبيتها العظمى…!!

 

 

اللغة هي العنصر الأساسي الذي حافظ على تكتل الجماعات البشرية عبر التاريخ والحفاظ على كينونتها والدفاع عن حقوقها….فشل العرب في الحفاظ على لغتهم وتطويرها ونشرها حيث انتشر الإسلام بدون لغته…وهكذا كانت هزيمة العرب حين نشروا الإسلام بدون لغته…فاللغة وليس الدين هي أساس قوة الشعوب والأمم ووحدتها….!!

 

 

أيتها الشجرة خبريني…ما الذي قالته لك العصافير بعد عودتها من رحلة الصيف والشتاء..؟؟

 

 

حقوق الإنسان…وحقوق الشعوب..كم هي هشة أمام جبروت الطغيان والجريمة….!!

 

 

العقل العربي، بشكل عام، لا يستوعب البحث العلمي.. فالدين يوفر له  كل الإجابات على أية  أسئلة.. وهو لا يتقبل الإجابات التي يقدمها البحث العلمي….!

 

 

ما قاله الرئيس الأمريكي دونا لد ترامب مؤخرا ، بأن حل الدولتين ليس هو الطريق الوحيد للسلام ، كلام صحيح….فالسلام يمكن أن يتحقق بأية وسيلة..فإذا هزمك عدوك واستسلمت، يسود السلام… ومجتمعات العبودية في الماضي والحاضر مجتمعات يسودها السلام..يبدو لي أن ترامب يفكر بمثل هذا السلام بيننا بين إسرائيل…لا يريد ان يسمح لنا بإقامة دولة ذات سيادة!!

 

 

القرود أجدادنا وجداتنا….هم حيوانات ثديية..ونحن كذلك…ولهم ولنا نفس المشاعر إزاء أطفالنا..!

 

 

ياه….نحو مليار قرد من المسلمين..تضمهم أكثر من خمسين دولة..حضر رؤساؤهم مؤخرا مؤتمرا لدي زيارة الرئيس الأميريكي الجديد للسعودية في أيار 2017…..ولم يرفع أحد منهم إصبعا إحتجاجا على احتلال إسرائيل لفلسطين ولا لاستيلائها على القدس…!!

 

 

في مرحلتنا العصيبة هذه منذ العام 2011… حيث المنطقة المعروفة باسم قلب العالم..منطقتنا…أم الحضارات…يصطبغ الناس بالحداد والسواد….وتتدحرج الرؤوس في الشوارع….!

 

 

يا للهول…نحن الفلسطينيون…. كيف فاتنا القطار في جميع محطاته….!!

 

 

في أوائل القرن العشرين…وإلى حين النكبة في العام 1948..لم يكن مفهوم الدولة الوطن ، معروفا أو مقبولا لدى الجماهير الفلسطينية.. التي لم تكن تؤمن إلا بأمة إسلامية، وبوطن إسلامي يمتد حيثما يمتد الإسلام…كان الفلسطينيون  شعبا غير واضح المعالم ..شعبا  قروسطي الثقافة….!!

 

 

الدولة الجارة لها أهمية كبيرة بالنسبة لأية دولة.. أنت لا تستطيع أن تكون في حالة عداء دائم مع جارك..في عصرنا الحديث، عصر المدن، اختفت تقاليد العلاقات الحميمة مع الجيران ..السائدة في القرى.. وحلت محلها علاقة اللاعلاقة..أي أن تكتفي بأن تكون علاقتك مع جارك علاقة سلمية..السلام هو المعيار الضروري بين جيران اليوم..في مدن اليوم ..!

 

 

في العام 1948، كانت المؤامرة البريطانية تتمثل في إرسال قوات عربية إلى فلسطين، بحجة منع قيام الدولة اليهودية، ،حيث كانت الخطة ترمي إلى قيام الدولة اليهودية ،وضم الضفة الغربية للإردن، وغزة لمصر، وازالة إسم فلسطين وشعب فلسطين من الوجود… وهكذا كان..لكن منظمة التحرير الفلسطينية قامت في أوائل الستينيات، وخشيت إسرائيل من استردادها للضفة وغزة وعودة فلسطين للوجود.. فكانت حرب 1967…… نحن الآن اشبه ما نكون في العام 1948…..تريد إسرائيل مسح فلسطين وشعب فلسطين من الوجود ..والدول العربية الحالية شبيهه بالقوات التي قضت على فلسطين في العام 1948….ما الذي سيحدث يا ترى…..؟؟؟؟؟؟

 

 

لو صمد آباؤنا وأجدادنا وتحدوا الطرد والتهجير في العام 1948، وفضلوا مجابهة القتل على الهجرة، لكان تغير وجه التاريخ…!!!

 

 

التوراة تبتلع فلسطين….هل سمعتم برب يوزع الأراضي رشاوى على عباده المؤمنين به…؟؟؟ هذا ما يدعيه اليهود..أن ربهم منحهم فلسطين وطنا..حين نتمكن منانتزاع فلسطين من اليهود، نثبت ان هذا الرب غير موجود..!

 

 

من الذين ورطوا ياسر عرفات بخوض انتفاضة 2000..؟ وهو الذي كان قد وقع على تعهد بحل أية مشكلة سلميا…..؟؟؟؟؟

 

إسرائيل تعود بنا إلى العصور الوسطى… حيث كان القانون السائد هو قانون الغزو…حاول هتلر العودة لذلك القانون بمحاولة الإستيلاء على أوروبا، لكن الأوروبيين تصدوا له..لكننا الآن لا نجد من يتصدى لإسرائيل في استيلائها على فلسطين عملا بقانون الغزو..!!!

 

 

التاريخ القديم يعج بالخرافات…!!!

 

 

هناك فلسطينيون راضون بنكبتهم.. إنهم يعتبرون النكبة قدرا فرضته عليهم إرادة الله.. وهم يشكرون الله على ما أنعمه عليهم…أو هم..كما قال أديبنا العبقري أميل حبيبي..يي…منيح الي هي هيك مش أكتر من هيك….!!!!

 

 

الدولة أهم من مساحة الدولة…!!

 

نحن البشر….نعود الآن في عالمنا الحاضر إلى مجتمعات الغاب… حيث يقتل الإنسان ويسلب دون حساب..لقد انتهى زمن حقوق الإنسان والديمقراطية والقانون العادل الذي يحكم المجتمعات.

 

 

الشعوب الأسيوية الشرقية شعوب حية، على العكس من شعوب غرب أسيا..أذهلتني التقارير عن إنجازات وإبداعات الشعوب الأسيوية الشرقيه..ومنها فييتنام ،، التي دمرت على بكرة أبيها في سيتينيات وسبعينيات القرن الماضي..وهي توصف الآن بأنها الأسرع نموا في العالم وفي جميع المجالات…!!

 

الدول العربية تافهة وفاشله، لا توجد فيها دولة واحدة تسنحق الإحتلرام…لا والله…!

 

 

دولنا العربية مستعمرات أميريكية عميلة..لم يتمرد منها الا النظام السوري..ولذلك هاهم يحطمونها…!

 

 

تتذرع إسرائيل أمام القوى الإستعمارية الداعمة لها في أنها لاتستطيع الانسحاب من الأراضي الفلسطينية التي تحتلها.. لأن الفلسطينيين  يشكلون خطرا على أمنها واستقرارها..وهي في الحقيقة تريد التوسع وضم هذه الأراضي وافراغها من سكانها….!!

 

اختلط الحابل بالنابل… لم يعد هناك مفهوم واحد واضح للإرهاب..أصبحت كل دولة أو عصابة تتهم من تريد بالإرهاب..  وأصبح لها جماعات تمولها لكي تمارس الإرهاب لمصلحتها الخاصة..!

 

 

نحن الفلسطينيون…أصبحنا نتهم بالإرهاب….. وأية مقاومة وطنية أصبحت اليوم تعتبر إرهابا..لم يعد للديمقراطية وحقوق الإنسان وحق الشعوب في تقرير مصيرها أية قيمة في عصرنا الحالي..فأصحاب هذه القيم أنفسهم تخلوا عنها وأخذوا يدعمون الفاشية و الإرهاب.

 

 

هل عاد عهد الاستعمار المباشر ..؟؟؟؟؟؟؟ ألا تشكل إسرائيل مثالا صارخا على الدولة الإستعمارية التقليدية..؟؟؟ ألا يشكل الدعم الغربي لإسرائيل دليلا على ذلك على الرغم مما تشكله تصرفات إسرائيل من انتهاك للقيم الغربية الحديثة في شأن حقوق الإنسان وحق الشعوب في تقرير مصيرها…؟؟؟؟

 

 

 

الجماهير…الجماهير التي قدسها الشيوعيون في زمانهم، والتي صاروا يسمونها بعد أن خاب أملهم فيها بالجهامير، هي الآن عماد الحركة الإرهابية الإجرامية في العالم، التي تغزو وتقتل وتقوض المجتمعات دون حساب، محيلة العالم إلى عالم غاب. هذه الجماهير، أو الجهامير، هي التي أهملها حكامها وتركوها نهبا للفقر والأمية وفريسة لشبكة الوعاظ الدينيين الذين قالوا لهم بأن ما يصيبهم هو من الله ولا اعتراض على حكم الله..هذه الجهامير، هي نفسها التي استغلها الغرب وربيبته إسرائيل لتقويض العالم العربي…باسم الإسلام..وباسم الله….!!!!!!!