مشــوار

الصفحة

قد أنسى أني

قد أسرجت خيولي للآفاق

لبلاد شاسعة وبحار

وجبال وسهول تمتد على طول الإبصار

ففرحت وغنيت

وبكيت

وعشقت جمال الأرض الغناء

لكني من بعد فوات العمر

أدرك أني ما زلت

طفلة هذي الطرقات

طفلة جرزيم وعيبال !