شــــرفة

الصفحة

تنقلني الطرقات من بيت إلى بيت

تسكنني غرف وشبابيك وأبواب

في لحظة ما

ينفتح شباك الذاكرة

فأرى البيت الذي تفتحت على الصبا فيه

وأرى أول نافذة وباب

وأول شرفة صعقتني

على سياجها الحياة…!!!