الجــــذور

الصفحة

أبحث في جذوريَ الخضراء

عن صورةٍ لجدّتي

عن قامةٍ لها تطاول السماء

وقد تسربلت بثوبها الذي

يزدان بالزخرف والألوان

كأنها سجلُّ ألف قرية

وألف ألف عـــــــام

كأنها الشآم

في غابر الدهر وسالف الزمان.

أبحث في الصحو وفي المنام

عن صوتها الأجشِ هادراً

بالدفء والعناد

كأنه زناد

عن بسمةٍ تحرك الأشجار

تقتنص الطيور في الأسحار

تشعل ألف نجمة في رأسها المضاء

بالشيب والحّنَاءْ

كأنها عنقاء تتبعُ  الحمام

أو أنها عشتارُ والصياد.

أبحث في القلبِ وفي الدماء

عن صوت معول صغير

يدقُّ في التراب

يطلع أينما تسير

ألتوتَ والعنّاب.

أبحثُ بين الردم والركام

عن بيتها العتيق

عن بيتها المدروز بالورد وبالشقيق

أبحث عن حديقة في البال

تعج بالبنات والأبناء

إذ صوتُ حبِ الكستناء

ينشق في النار فيصخب المكان

بالهرج والغناء

ألله ما أجمل ذلك الزمان

أيام كان القلب عامراً

بالأمن والسلام..!!!