القتيل والزنبقة

الصفحة

” إلى ت. إس. إليوت”

سُدىً أفتش الحديقة

عن جثة قتيله

حوّلها الربيعْ

في أوج إنتصاره المثيرْ

لزنبقة

سدىً أفتش الحديقة

عن زنبقه

تجيش في  أوراقها

دماء تلك الجثة القتيلة !!