آخر البشــر

الصفحة

“إلى إيديث سيتويل”

مَن آخرُ البشر الذي

سيظل فوق التلِّ مشدوهاً يغنيَّ

للرياح العابرة

مَن آخرُ البشر الذي

سيشاهد الموت الكبيرَ ،

وحشرجات الآخرة

ويظل فوق التــلّ ، ِ

ملتاثاً يغني

تم يصرخ في الجموع السادرة

لا تتركوني أيها الموتىَ ،

خذووو …

نـــى !