الشيخ عز الدين القسام

الصفحة

تمد الأرض في صمت روابيها

وأنت على تراب الأرض نجم في لياليها

فمنذ مضيت للربوات و

تزرعها وتفديها

تلفتت السهول إليك ,

رافعة أياديها.

فيا جبلا من الثوار يا قسام يا نجمة

ويا شعبا من الفقراء أمضى العمر في خيمة

أيا قسام يا شلال,

يا قسام يا غيمة

تزخ الضوء معركة على العتمة

ويا…في كل وجه شاحب بسمة

غدا ألقاك في الجولان,

أو في هذه الليلة

صدى لقوافل الثوار نحو اللد والرملة.