غزة في القلب

الصفحة

 

كن فراشات معطرة

يرشفن دفقة الرحيق،

من كتيب ودفتر ومحبرة

الأرض في عيونهن خارطة

تلهو بها الجبال

وتمرح السهول والتلال

في ألق المياه والظلال

وكانت الحياة يومها بستان

ضمة ورد من نيسان

نقطة حبر،

 صدرية

ضفرة شعر عربية

غرفة درس… أغنية

لكن ذلك الدخيل جاء

فأقفرت مدارج المدارس الحزينة

في غزة الحمراء

وماجت الساحات في المدينه

بالكتب،

بالدفاتر الملقاة،

بالفراشات، وفي الشارع حيث القدم الصغيرة

تزاحم الهواء،

والضفيرة

تنثال مثل موجة صغيرة ضفيرة، ضفيره

انهمر الحزن على غره

واندفق الدم بلا حمره

الأرض في عيونهن أشرقت ميدان

الأرض في عيونهن غاية الإنسان

تخفق حمراء فدائية

 في قلب غزية..!!!