ســـــلافة حجــاوي

 ولدتُ، سلافة حسن طاهر حجاوي، في مدينة نابلس- فلسطين في العام 1934، ودرست في مدرسة العائشية حتى الصف الثالث الثانوي، حيث انتقل والدي في العام 1951 إلى العراق للعمل هناك كخياط وتاجر أجواخ، مصطحبا عائلته الصغيرة ، المؤلفة من أم وأربعة أطفال. أتممت دراستي الثانوية في مدرسة الرشيد في بغداد، ثم التحقت بكلية الآداب والعلوم وحصلت على شهادة البكالوريوس في اللغة الإنجليزية بمرتبة الإمتياز في العام 1956. ونظرا لحصولي على أعلى معدل في الكلية، منحت جائزة العميد وحفر إسمي على لوحة الشرف الخاصة بالكلية.

 

من الذاكرة

في سياق زحمة الأحداث والأيام، تغيب الذكريات. غير أنها تعود فجأة في لحظة ما، كأن شيئاً يستفزها من سباتها. لا يستطيع الإنسان أن يقتطع من كينونته بدايات هذه الكينونة، تلك البدايات التي تظل تلاحقه وتتحكم في مسارات حياته على نحو لا شعوري، ثم ما تلبث أن تتجسد لتشكل جزءا لا يتجزأ من حاضره ومستقبله. هكذا عادت نابلس إلي، أو أنني عدت إليها حين عدت إلى الوطن في عام 1994، بعد غياب تجاوز الأربعين عاما لم تتخلله غير زيارات قصيرة قبل حرب 1967...

 
 
 

 

 

جديد  الباحثة

حين تجلّيت شعراً



سلافة حجاوي

أكتب الآن عن إحدى فترات حياتي التي أعتبرها من أهم هذه الفترات لأنها تميزت بخصوصية مختلفة ، هي خصوصية تدفقي الشعري المتكرس كليا للفدائيين الفلسطينيين. إنها الفترة الممتدة بين حربي 1967 و1973، اللتين لعبت كل منهما دورا كبيرا في حياتي النفسية والفكرية والأدبية. في تلك الفترة البالغة نحو ست سنوات، كنت قد أنهيت دراستي الجامعية الأولى من جامعة بغداد في العام 1956، وحصلت على البكالوريوس في الأدب الإنجليزي بدرجة الشرف من كلية الآداب والعلوم التابعة للجامعة ، وتزوجت في العام ذاته من الأديب الشاعر العراقي كاظم جواد، ثم انجبت طفلي مصعب وشعلة. في الفترة الأولى التي قضيتها منذ أن ولدت في العام 1934 في مدينتي نابلس، المزيد

 

 
 

 

 
 

 
42622
 
 
الشاعرة والكاتبة سلافة حجاوي - 2010 © جميع الحقوق محفوظة
ESE CO. تصميم وتطوير شركة الخبراء لهندسة البرمجيات